هارفارد: تراجع مبيعات “آيفون 8” و شركة “أبل” تتعمد إبطاء عمل أجهزة الآيفون القديمة قبل طرح الجديد

0

أكدت دراسة عن جامعة هارفارد الامريكية ان هناك انخفاض غير مسبوق فى الطلب على هاتفي آيفون 8 وآيفون 8 بلس في الأيام الخمسة الأولى بنسبة 78 بالمئة مقارنة بما كان عليه الحال عند إطلاق آيفون 7 وفقا لأرقام نشرتها مؤسسة “Slice Intelligence” الإحصائية، وحسب المؤسسة فإن الطلب على الهاتفين الجديدين هو الأدنى منذ عام 2014 عندما كشفت آبل عن آيفون 6.

وكانت شركة أبل كشفت في 12 سبتمبر عن هاتفي آيفون 8 وآيفون 8 بلس بإضافات بسيطة جدا على آيفون 7، كما أزاحت الستار أيضا عن الهاتف الأكثر تطورا آيفون X، ويبدأ الطلب المسبق في الولايات المتحدة على آيفون 8 وآيفون 8 بلس، إلا أن الطلب المسبق على آيفون X سيبدأ في 27 أكتوبر المقبل، ويرجع المتابعون “التراجع المهول” في الإقبال على آيفون 8 وآيفون 8 بلس إلى أحد سببين.

الأول هو أن المستخدمين ينتظرون بدء الطلب على آيفون X للحصول عليه متجاوزين آيفون 8. والثاني هو غضب هؤلاء من افتقار آيفون 8 إلى مزايا جديدة حقيقية، و يذكر أن الجديد في آيفون 8 أنه أصبح يوفر ميزة الشحن اللاسلكي فقط، في حين أن آيفون X يتيح إضافة إلى ميزة الشحن اللاسلكي كاميرا متطورة تتيح تقنية التعرف على الوجه FaceID إضافة إلى شاشة كبيرة وتقنية متطورة للرموز التعبيرية.

و عادة عندما تعلن آبل عن آيفون جديد يكون هناك حشود هائلة أمام متاجرها، حتى أن البعض ينتظر في الطابور منذ أيام قبل مؤتمر الشركة. لكن آيفون 8 مخيب للآمال لدرجة أن بعض متاجر الشركة لم يكن هناك أي أحد يريد الدخول وشراء الهاتف، نقلت رويترز عن أحد متاجر أبل في سيدني الأسترالية أنه كان هناك 30 شخص فقط ينتظر شراء الهاتف، وهذه الصورة معاكسة تماماً للسابق حيث كان يحتشد المئات.

أما في Pasadena بولاية كاليفورنيا لم يكن هناك أي شخص أمام متجر الشركة. وعلى الرغم من أن الصحفيين نقلوا الصورة في الصباح الباكر، لكن عادة ينتظر الأشخاص منذ الليلة السابقة لإطلاق الآيفون، وبالنظر إلى مدن أخرى مثل لندن و Brisbane و Leicester و Ottawa فقد كان هناك طابور صغير من المنتظرين ما يعكس ضعف الاهتمام من الزبائن بالحصول على الآيفون الجديد.

وقد شهدت بعض متاجر آبل طوابير طويلة مثل متجرها في مركز التجارة العالمي بنيويورك و التجمع الخامس. وفي الحقيقة ليس مفاجئاً هذا الغياب للمشترين وهو كان متوقعاً منذ مؤتمر الشركة حيث لم تقدم تغييرات كبيرة في الهاتف لدرجة أنه يعتبر نسخة آيفون 7 إس لكنها حصلت على اسم آيفون 8، بالتالي من يملك آيفون 7 على الأرجح لن يشتريه بل قد يركز على آيفون 10 للتغييرات الكبيرة فيه على مستوى التصميم أو المزايا مقارنة مع آيفون 8، و انتكاسة مبيعات آيفون 8 تذكرنا بـ iPhone SE الذي جاء بمزايا أحدث لكن بالقياس الصغير التقليدي، وهو ما لم يرغبه إلا شريحة ضيقة من الجمهور.

وقد أثبتت دراسة جامعة هارفارد أن شركة أبل تتعمد و عن قصد إبطاء عمل أجهزة الآيفون القديمة قبل أن تقوم بطرح الجيل الجديد من أجهزتها و ذلك حتى تزيد نسبة مبيعاتها، ولم تكتشف الدراسة أي حالة مماثلة تصيب أجهزة سامسونج جالاكسي قبل طرحها أجهزتها الحديثة بنفس الدراسة.510417

شركات وشخصيات ذات صلة

أترك تعليقك