انخفاض الأسهم الأمريكية بسبب إعصار “إرما” وتوقعات بهبوط “ستاندرد أند بورز” 5% خلال أيام

0

تراجعت أسعار النفط الخام الأمريكي، بفعل مخاوف من تضرر الطلب على الطاقة بسبب إعصار “إرما”، أحد أقوى أعاصير القرن، المتجه صوب فلوريدا وجنوب شرق الولايات المتحدة، و”إرما” ثاني إعصار كبير يقترب من الولايات المتحدة في غضون أسبوعين، ومن المتوقع أن يصل إلى جنوب فلوريدا يوم الأحد، وقد أودى بالفعل بحياة 14 شخصا، ودمر جزرا في الكاريبي.

وتسبب إعصار “هارفي”، الذي سبقه وضرب تكساس في 25 أغسطس، في تعطيل ربع طاقة التكرير الأمريكية، وهو ما قلص الطلب على الخام، وأدى إلى هبوط الأسعار، وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، إن إنتاج الخام بالولايات المتحدة انخفض بنحو 8% بسبب “هارفي” من 9.5 مليون برميل يوميا، إلى 8.8 مليون برميل يوميا، وفي ظل إعصار “إرما” يشعر المحللون بقلق أكبر من أن الدمار، الذي ستحدثه العاصفة قد يقلص بشدة الطلب على الطاقة.

وانهى الخام الأمريكي تعاملات أمس الجمعة منحفضا بنسبة 3.28% أو 1.61% عند 47.48 دولار للبرميل، وتراجع خام القياس العالمي مزيج “برنت” بنسبة 71 سنتا، أو ما يعادل 1.3% إلى 53.78 دولار للبرميل، وفي “وول ستريت”، أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي أمس الجمعة منخفضا، مع ترقب المستثمرين لخسائر محتملة جراء إعصار “إرما”، بينما، قاد انخفاض أسهم شركات كبرى مثل “أبل” و”فيسبوك” مؤشر “ناسداك” إلى هبوط أكثر حدة، وخسر مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” 3.49 نقطة (0.14%) مسجلا 2461.61 نقطة، في حين تراجع مؤشر “ناسداك” بمقدار 37.68 نقطة ما يعادل 0.59% إلى 6360.19 نقطة.

هبوط “ستاندرد أند بورز” 5% خلال أيام
وقد توقع المؤسس المشارك لشركة “فوندسترات جلوبال” للاستشارات تراجع الأسهم الأمريكية خلال الأيام المقبلة، بفعل عدة عوامل سلبية، وقال “توم لي”، إنه يتوقع هبوط مؤشر “ستاندرد أند بورز” بنسبة تتراوح بين 4 إلى 5% خلال الثلاثين يوماً المقبلة، وتتجه الأسهم الأمريكية لتسجيل خسائر أسبوعية، بفعل توترات جيوسياسية عقب تجربة نووية لكوريا الشمالية، بالإضافة إلى ترقب تطورات إعصار “إيرما”.

وأضاف: “الأمر يتعلق بعدة عوامل في نفس الوقت تتمثل في النزعة لعدم المخاطرة والتي تظهر في أسواق الائتمان والسندات، والمخاوف بشأن إمكانية إقرار خطط خفض الضرائب”، وتشهد الولايات المتحدة توترات سياسية في الفترة الماضية، ما أثار المخاوف بشأن قدرة إدارة الرئيس “دونالد ترامب” على تمرير تعهداتها بتقليص الضرائب على الأفراد والشركات.

وأشار “توم لي” إلى أن المستثمرين قلقين من أنه في حال عدم تقليص الضرائب على الشركات فإن تكهنات الأرباح سوف تتراجع، وكان “ترامب” قد تعهد مجدداً بتخفيض الضرائب على الشركات من 35% إلى 15%، وهي التعهدات التي اطلقها في المقام الأول خلال حملته الانتخابية.

أترك تعليقك