العمل: تراجع معدل توظيف السعوديين في القطاع الخاص بـ 37 % في 2016 و”العمري” يرد نريد مسح ربع سنوي

0

أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في التقرير السنوي  لها  إن معدل توظيف السعوديين في القطاع الخاص عام 2016 تراجع بنسبة 37 % مقارنة بالعام الذي سبقه، وانخفض عدد الموظفين الجدد من 368.5 ألف موظف وموظفة في عام 2015 إلى 233.3 ألف موظف وموظفة في عام 2016، كما انخفض عدد السعوديين العائدين خلال العام الماضي بنسبة 39 % من 25.7 ألف موظف إلى 15.7 ألف موظف وذلك مقارنة بعام 2015.

والجدول التالي يوضح السعوديين الجدد والعائدين للعمل خلال عام 2016:

التصنيف
2015
2016
معدل التغير %
سعوديون جدد
368472233298
( 37 %)
سعوديون عائدون
25702
15701
( 39 %)

والتوظيف الجديد: هم المشتركون المسجلون في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لأول مرة، وتم اعتمادهم في منشآت القطاع الخاص بعد اجتياز فترة التجربة، وتوظيف العائدين: هم المشتركون المسجلون في القطاع الخاص الذين سبق أن اشتركوا في نظام المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في فترة سابقة وانقطعوا عن الاشتراك ثم عادوا للاشتراك.

وأرجع التقرير السنوي الصادر عن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، هذا الانخفاض إلى الصعوبات والتحديات التي نشأت وأثرت على القطاع الخاص في سوق العمل بالسعودية،وذكر التقرير أن أسباب عزوف السعوديين عن المشاركة في القطاع الخاص تعود إلى:

  1.  انخفاض أجور القطاع الخاص وارتفاع أجور القطاع العام (تم الأخذ بالحسبان الزمن وأعباء العمل وساعات العمل والإجازات).
  2. غياب نظام موحد للسلامة والصحة المهنية بالقطاع الخاص وتعتبر السعودية أكبر موظف للقوى العاملة في القطاع العام بالمنطقة.
  3.  ضعف جاهزية القطاع الخاص لتوفير بيئة عمل تناسب المرأة.

وعلق الكاتب عبد الحميد العمري على هذا التقرير في سلسة تغريدات قائلاً أنه”سابقا؛ كانت الإحصاء تنشر “مسح القوى العاملة الربع سنوية” مطلع الربع التالي! الآن دخلنا الربع الثالث ولم تنشر بعد الربعين الأول والثاني 2017.

وأكمل “العمري” قائلا رغم التطوّر الكبير بالحصول على بيانات سوق العمل من مختلف الأجهزة ذات العلاقة إلا أن التأخّر بنشر معدلات التوظيف والبطالة يُحسب على الاحصاء، وواصل أننا الآن نحن بحاجةٍ إلى معرفة وضع سوق العمل المحلية حتى نهاية الربع الثاني 2017 أكثر من الربع الأول! نحن بحاجة أكبر لبيانات حديثة لا تاريخية.

شركات وشخصيات ذات صلة

أترك تعليقك