“الراجحي” و”التعمير”و”المتقدمة”يعلنون عن توزيع أرباح عن النصف الأول من العام 2017م

0

 أوصى مجلس إدارة مصرف الراجحي، بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين عن النصف الأول من العام 2017م، بواقع 1.5 ريال للسهم، بقيمة 2.438 مليار ريال، تمثل 15% من القيمة الاسمية للسهم، ووفقاً لبيان للبنك على “تداول” أمس الأربعاء، فإن أحقية الأرباح للمساهمين المالكين للأسهم بتاريخ 18 يوليو الجاري، و المقيدين لدى مركز إيداع الأوراق المالية (تداول) بنهاية ثاني يوم تداول يلي تاريخ الاستحقاق،وأشار البنك، إلى أنه سيتم تحديد تاريخ توزيع الأرباح في وقت لاحق.

كما أوصى مجلس إدارة شركة الرياض للتعمير (التعمير)، في اجتماعه أمس الأربعاء، بتوزيع أرباح نقدية على مساهمي الشركة عن النصف الأول من العام 2017م، بواقع 50 هللة للسهم، بقيمة 66.67 مليون  ريال، تمثل 5% من القيمة الاسمية للسهم، ووفقاً لبيان الشركة على “تداول” أمس الأربعاء، فإن تاريخ توزيعات الأرباح 24 أغسطس المقبل، وقالت الشركة في بيانها، إن أحقية الأرباح للمساهمين المالكين للأسهم بتاريخ 10 يوليو الجاري، والمقيدين لدى مركز إيداع الأوراق المالية (تداول) بنهاية ثاني يوم تداول يلي تاريخ الاستحقاق.

كما أعلنت شركة المتقدمة للبتروكيماويات (المتقدمة) إنها ستبدأ في توزيع الأرباح عن الربع الثاني من العام الحالي، اعتباراً من يوم الخميس 20 يوليو الجاري، وأضافت الشركة، في بيان على “تداول” اليوم الخميس، أن التوزيعات ستتم عن طريق مصرف الراجحي، بالتحويل المباشر في حساباتهم البنكية، وأكدت “المتقدمة”، في بيانها، على أن أحقية الأرباح للمساهمين مالكي الأسهم بإغلاق يوم 22 يونيو 2017، والمسجلين لدى (مركز الإيداع) بنهاية ثاني يوم تداول يلي تاريخ الاستحقاق.

وأعلنت شركة الإنماء طوكيو مارين عن تعيين مستشار لدراسة أسباب الضعف ووضع المقترحات والحلول اللازمة للتغلب على ذلك. عليه وأكدت الشركة  أنه تم توقيع عقد مع شركة بي دبليو سي للإستشارات (PricewaterhouseCoopers) بتاريخ 13/07/2017م لتصبح مستشار للشركة.

أعلن صندوق الرياض ريت عن إتمام شراء واستلام عقار بمدينة الرياض، أمس الأربعاء، بقيمة بلغت 136.62 مليون ريال (36.43 مليون دولار)، وتم تمويل الصفقة عن طريق قرض بنكي متوافق مع الشريعة الإسلامية، وقال الصندوق، في بيان على “تداول” اليوم الخميس، إن نسبة الإشغال في الجزء التجاري من العقار بلغت 82%، بإجمالي إيرادات 5.8 مليون ريال سنوياً.

وبين “الرياض ريت” أن العقار حديث البناء، وجارٍ العمل على إكمال تأجيره، ويبدأ أثره من الربع الثاني لعام 2017، وأضاف الصندوق أن المجمع الفندقي يتم تشغيله خلال الربع الرابع من العام الجاري، من قبل شركة “بودل للفنادق والمنتجعات”، تحت العلامة التجارية “بريرا حطين”، ويبدأ أثره خلال الربع الرابع من عام 2017، كما أوضح الصندوق أنه تم شراء العقار خلال مراحل متفرقة من عدة أطراف غير ذوي علاقة، ومن دون شروط.

وأشار إلى أن العقار عبارة عن مراكز ذي ريزدنس، ويقع في حي حطين بمدينة الرياض، على أرض مساحتها 15 ألف متر مربع، ويحتوي العقار، وفقاً للبيان، على مجمع تجاري يشمل معارض ومكاتب تنفيذية إلى جانب مجمع فلل فندقية يشمل على نادي رياضي ومنتج صحي نسائي ومطعم.

كما أعلنت الشركة الشرقية للتنمية عن قرار مجلس الإدارة بتاريخ 13/7/2017 عن رغبته في بيع كامل قطيع الأبقار الخاص بالشركة وذلك بعد أن تمت دراسة وضع القطيع الحالي و مراجعة أدائه والصعوبات التي تواجهه وعدم إمكانية استمراره بالعطاء والإنتاج بشكل مجد وذو عائد للشركة، حيث حقق نشاط إنتاج الحليب الخام خسائر متتالية على مدى الخمس سنوات الماضية بلغت 31.5 مليون ريال. فبإيقاف النشاط سيتم إيقاف استنزاف موارد الشركة وتخفيف أعبائها النقدية و التمهيد للبدء بتنفيذ خطط الشركة الاستثمارية القائمة على تعزيز النشاط الزراعي.

وتعود أهم أسباب لجوء الشركة إلى إيقاف نشاط إنتاج الحليب الخام إلى ما يلي:

انخفاض سعر البيع في السوق للحليب الخام مقارنة بالزيادة المطردة في تكاليف مدخلات الإنتاج وارتفاع أسعار الطاقة وارتفاع أسعار المواد الأولية العالمية وتكلفة الأيدي العاملة.
-عدم مقدرة الشركة في الحصول على قروض من البنوك التجارية أو من صندوق التنمية الزراعي بسبب عدم توفر
الضمانات اللازمة.
-انخفاض عدد الأبقار الحلابة بسبب حالات النفوق الناتجة عن ضعف التغذية للقطيع.
-صعوبة تنافس الشركات الصغرى والمتوسطة في انتاج بيع الحليب الخام مع الشركات الكبرى .
-قيام شركات الألبان الوطنية الكبرى ببيع فائض إنتاجها من الحليب الخام محلياً وخارجياً بأسعار تقل عن تكلفة إنتاجه لدى صغار المنتجين.

وقالت إشارة إلى أن النتائج المتوقعة لبيع القطيع ستكون إيجابية من ناحية إيقاف الصرف على تغذية و تربية القطيع و توفير سيولة لتطوير القطاعات الربحية بالشركة و لكن لا يمكن تحديد أثر مالي محدد خلال فترة معينة. وبناء على قرار إدارة الشركة ببيع القطيع وتصفية النشاط تعتبر كافة الاتفاقيات الموقعة مع أطراف خارجية تتعلق بهذا النشاط في حكم المنتهية دون المساس بالذمم المالية المترتبة على هذه الاتفاقيات كما وتود الشركة أن تؤكد على أنها ماضية في خططها التشغيلية الحالية والمستقبلية والسعي الحثيث لتطوير موارد الشركة وتنويع إيراداتها.

كما أشارت إدارة الشركة إلى أنها قامت في أواخر عام 2016م بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمنتجي الألبان الطازجة بالسعي في إنشاء شركة مساهمة متخصصة بإنتاج الألبان ومشتقاته بمشاركة صندوق الاستثمارات العامة وصغار منتجي الألبان بالمملكة والتي لم تثبت جدوى إنشائها. علماً بأن اللجنة الوطنية لمنتجي الألبان الطازجة تقوم جاهدة لإيجاد حلول لمواجهة التحديات في قطاع الألبان بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ووزارة التجارة والاستثمار حيث سيسهم ذلك في إيجاد وسائل اقتصادية لإعادة تشغيل رأس المال المعطل والاستثمارات المهدرة.

أترك تعليقك