تقرير: “جولدمان ساكس” أسوأ الصناديق المالية أداءً خلال 2017

0

أصبح صندوق إدارة الأصول التابع لمؤسسة «جولدمان ساكس» المصرفية، أسوأ مدير مالي في العالم من حيث الأداء هذا العام؛ الأمر الذي يزيد الضغوط على الصندوق الذي يعاني انخفاض الإيرادات والأرباح، وسحب المستثمرون ما يقدر بنحو 26.7 مليار دولار من الصناديق الاستثمارية المشتركة، التابعة ل«جولدمان ساكس» منذ بداية عام 2017 وحتى الآن، في حين أن نصف مديري الأصول العالميين في المؤسسة يعانون نزف التدفقات الخارجية، ووفقاً للبيانات فإن التدفقات المالية الخارجة من «جولدمان ساكس»، كانت ضعف مثيلاتها في شركة «فديريتد أنفستورز»، التي تعتبر ثاني أسوأ صندوق من حيث الأداء.

و تأتي عمليات سحب الاستثمارات في وقت عصيب للغاية بالنسبة لمؤسسة «جولدمان ساكس»، حيث تكافح من أجل تنمية حجم الأصول التي تُديرها، من أجل تنويع استثماراتها والتعويض عن تراجع الأرباح، في وحدات الخدمات المصرفية الاستثمارية التقليدية والتجارية.

انخفاض الإيرادات
غير أن قسم إدارة الأصول في المؤسسة المالية الأمريكية تعرض لضغوط أيضاً، حيث انخفضت إيراداته بنسبة 7% تقريباً عام 2016، في حين انخفضت أرباحها بنسبة تبلغ نحو 17%، واستمر هذا الاتجاه النزولي في عام 2017؛ إذ تراجعت الإيرادات بنسبة 7% خلال الربع الأول، مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة، وعزا صندوق إدارة الأصول التابع ل«جولدمان ساكس» هذا التراجع الكبير في التدفقات المالية، إلى سحب المستثمرين أموالهم من صناديق أسواق المال التابعة للمؤسسة المالية الأمريكية، واتجاههم نحو الأدوات الاستثمارية قصيرة الأجل، التي توفر للعملاء سيولة بديلة عن النقد.

تدفقات مالية داخلية
وقال متحدث باسم «جولدمان ساكس»، إن صناديق الاستثمار المشتركة باستثناء صناديق سوق المال، شهدت حتى الآن تدفقات مالية داخلية، مضيفاً: «تدفقات صناديق سوق المال تعد بطبعها مقياساً مضلّلاً لأعمالنا، أو الأداء طويل الأجل لعملائنا».

ضغوط مالية كبيرة
وأقر مارتن شافيز، المدير المالي لجولدمان ساكس، في أبريل، أن ذراع إدارة الأصول في المؤسسة المالية يتعرض لضغوط كبيرة، مضيفاً: «نحن لسنا بمنأى عن ما يحدث عموماً في جميع أنحاء هذا القطاع، بما في ذلك ضغوط الرسوم بمختلف أنواعها، والتحوّل في الاستراتيجيات المتبعة»، وتضرر مديرو الأصول التقليدية مثل جولدمان ساكس، التي تمتلك أصولاً في صناديق مُدارة بنشاط، بسبب المستثمرين الذين تخلوا عن منتقي الأسهم في مقابل صناديق الاستثمار السلبية ذات العائد المنخفض.

مشاكل للمنافسين
وقد تسبب هذا الأمر في مشاكل بالنسبة لمنافسي «جولدمان ساكس»، حيث عانت شركة «فديريتد أنفستورز» نزيف استثمارات بقيمة 14 مليار دولار هذا العام، في حين أن صناديق أخرى مثل «فيديليتي»، و«مورجان ستانلي»، و«فرانكلين تمبلتون»، شهدت تدفقات خارجة بمليارات الدولارات، وقال أمين راجان، الرئيس التنفيذي لشركة «كرييت ريسيرتش» للاستشارات: «إن الارتفاع السلبي للمخاوف يؤثر بشكل كبير على جميع مديري الصناديق النشطين تقريباً، لكن قد يكون التأثير أكبر على بعضهم».

تراجع الأصول
وتراجعت الأصول التي يشرف عليها قسم إدارة الاستثمارات في «جولدمان ساكس» بمقدار 6 مليارات دولار خلال الربع الأول من عام 2017، ولكن منذ عام 2012، زادت الأصول من 965 مليار دولار إلى 1.38 تريليون دولار، وفي العام الماضي قال أرباب العمل لموظفي صندوق إدارة الأصول التابع لمؤسسة «جولدمان ساكس» والبالغ عددهم ألفي موظف، إن عليهم خفض الإنفاق، وحظرت عليهم جميع رحلات السفر غير المرتبطة بلقاء العملاء، وعقد صفقات جديدة.

تراجع التصنيف
وتراجع تصنيف «جولدمان ساكس» من المركز ال 15 إلى المركز ال 21 العام الماضي في ترتيب أفضل مديري الأصول في أوروبا، وفقاً لشركة «ماكاي ويليامز»، وقالت ديانا ماكاي: «لقد تراجع تصنيف جولدمان ساكس العام الماضي، بسبب عدم استقرار أعمال قسم الاستثمارات»، ووفقاً لبيانات «مورنينجستار»، فإن التدفقات المالية الداخلة البالغة حوالي 6.5 مليار دولار، إلى الصناديق غير النقدية لجولدمان ساكس، لم تكن كافية للتعويض عن نزيف التدفقات من صناديق سوق المال.

منافسة على الهوامش السعرية
كما أن احتمال ارتفاع أسعار الفائدة وإمكانية تحقيق عائد أفضل، يجعل المستثمرين ينظرون إلى صناديق استثمارية أخرى غير «جولدمان ساكس»، وقالت «جولدمان» إن ديناميات المشهد العام في قطاع صناديق النقد يتحوّل بسرعة، وقال جاي موسكوفسكي، الشريك الإداري في شركة أوتو نوموس أوس، للوساطة، إنه في الوقت الذي تعاني فيه صناديق سوق المال التابعة لجولدمان ساكس، فإن أعمالاً أخرى كانت تُحقق أداء أفضل، مصيفاً: «كانت هناك منافسة على الهوامش السعرية في صناديق سوق المال؛ لذا فإن بعضهم كان يتخلى عن الصفقات في حال لم تحقق أرباحاً مجزية».

مؤسسة مالية عريقة
يُشار إلى أن «جولدمان ساكس» هي مؤسسة خدمات مالية واستثمارية أمريكية متعددة الجنسيات، تعتبر من أشهر المؤسسات المصرفية في الولايات المتحدة والعالم، يقع مقرها في مدينة نيويورك، وتعمل «جولدمان ساكس» في أكثر من 30 دولة ولديها 6 أفرع إقليمية، وأكثر من 100 مكتب و35000 موظف، ولديها أكثر من 850 مليار دولار من إجمالي الأصول.

شركات وشخصيات ذات صلة

أترك تعليقك