بالفديو :ملياردير يتحول الى مديونير ويعيش على الإعانة الاجتماعية

0

الملياردير الكويتي جاسم المطوع الذي كان يملك عشرة بلايين دولار، أجل بلايين وليس ملايين، وفي غمضة عين أصبح فقيرا يتطلع الى من يساعده في تسديد ديونه الباهظة، كان هذا الرجل يمتلك ثروة تقدر بنحو 10 مليارات دولار جمعها من المضاربة في البورصة، واليوم يعيش على الحصير، ولا يجد ديناراً يحصل به على دخانه، ويُلقي جاسم المطوع اللوم على غيره في ضياع ثروته بين عشية وضحاها، إذ خسر كل ثروته في البورصة مع نحو 60 تاجراً كويتياً في البورصة، مما كبد الكويت خسائر بلغ حجمها 74 مليار دولار في عام 1986، مما أطلق على الحادث نفسه اسم أزمة المناخ وتلا هذه الأزمة قرار وزير المالية بمنع هؤلاء التجار من السفر خارج الكويت قبل سداد ديونهم، مما حال بينه وبين متابعة أعمال أخرى ليتحول الى أكبر مدين في التاريخ.

2222

لقد هبط هو في خانة مستحقي الصدقات، وينتظر من يدفع عنه نفقات حياته اليومية، وسألته الاقتصادية ماذا تنتظر في دنياك؟ فأجاب بأنه ينتظر أهل الخير من إخوانه في الكويت والخليج ليأخذوا بيديه من الحفرة التي سقط فيها، بعد أن كان بينه وبين الفقر هوة خرافية، تحولت بقدرة الله إلى عدم، بضربة واحدة في البورصة، مـلياردير كـويتي فـي زمن من يـمتلك “عــشرين ألف” في ذلك الـوقت كان يعتبر ملكاً، ولكن هذا الـرجل كان يمتلك ثروه تقدّر بـأكثر من 10 مليار دولار.

فـي أواخر الـسبيعينات ظـهر رجل بـثروة تقدّر بـأكثر من 10مليار دولار في دولة الكويت، يسمى بـ”جاسم المطوع”، و كانت الكويت في بداية النهضه العمرانيه والاقتصاديه وفي جميع مجالات الحياة ، و كان المغفور له باذن الله الشيخ “جابر الاحمد” يمتلك طائره اميريه واحده، في حين يمتلك الملياردير “جاسم المطوع” ثلاث طائرات، قبل أن تحدث ازمة سوق المناخ كان السيد جاسم المطوع ضمن الـعشره الاوائل من اثرياء العالم، بل إن لم يكن أولهم في ذلك الوقت .. وبعد حدوث ازمة المناخ -حدث- ما كان لا يتمناه هذا الرجل.

سقطة العمر
يقول المغفور له باذن الله الشيخ “جابر الاحمد” انه في وقت كانو الاطفال يموتون وهم في الطياره متوجهين إلى لندن بعد فوات الآوان، تخرج من الكويت “طائره” في الويكأند من كل اسبوع إلى لـندن لأن “كلبة” ابنة احد الملياردريّه ( منـشوله )، و في مقابله مع قناة الاقتصاديّه السعوديّه قبل فتره ظهر السيد “جاسم المطوع” وهو في حاله مزريّه ماسكاً بـ”باكيت الزقاير” مالبورو احمر عادي ويقول : انه لا يملك ثمناً لشراء علبة “مالبورو احمر عادي”.

أترك تعليقك