عملة “البيتكوين” تخسر 3مليار دولار بدقائق فما السبب؟

0

حققت عملة البيتكوين انتشارا واسعا في الأيام القليلة الماضية، ورغم أنها موجودة منذ سنوات إلا أنها حققت شهرة كبيرة في الأيام القليلة الماضية، ولكن يبدو أن القلق سيعود مرة أخرى لمتداولي هذه العملة والراغبين بالإقبال على الاستثمار فيها ، بعد الخسائر التي منيت بها وقدرت بمليارات الدولارات في دقائق قليلة .

لم تتوقف عملة البيتكوين عن إثارة الجدل منذ تأسسيها، لكن مع تجاوز قيمتها الألف دولار مؤخراً ثم تراجعها الحاد، تزايدت التساؤلات حول الأساسيات التي تدعم الطلب على هذه العملة الرقمية، التي لا تصدر عن أي بنك مركزي، ولا تخضع لأي جهة إشرافية، وتدخل الـ”بيتكوين” عامها الثامن بثقة مميزة، بعد أن تفوقت العملة الرقمية على جميع العملات الرئيسية ومؤشرات الأسهم وعقود السلع في 2016.

وجاءت معظم المكاسب في النصف الثاني من العام حيث قفزت بـ43%، وواصلت موجة الارتفاع ليقدم العام الجديد مستويات قياسية جديدة لامست 1162 دولارا الأسبوع الماضي. ولكن مرة أخرى، وقعت البيتكوين ضحية التقلبات حيث خسرت 20% من قيمتها أو 3 مليارات دولار بأقل من 40 دقيقة، وكانت الصين مرة جديدة، من أبرز العوامل وراء ارتفاع وهبوط البيتكوينحيث شكلت تداولات العملة باليوان أكثر من 95% من إجمالي تداولات العملة في الأشهر الستة الماضية، مع تهافت الصينيين إليها تحوطا من هبوط اليوان وسعيا لإخراج أموالهم من الصين.

ثم أتى المركزي الصيني ليحبط، مرة جديدة، معنويات هؤلاء المتداولين المتحمسين، حيث اجتمع من شركات الصيرفة المتعاملة بالبيتكوين وحذرها من جديد من تقلبات العملة، ومن عدم تمتعها بمكانة قانونية، الأمر الذي تسبب بخسائر للعملة قاربت 200 دولار في ساعات فقط، وعلى الرغم من التراجعات، تستمر البيتكوين باستقطاب المستثمرين من عدة خلفيات وأهداف، فالبعض يعتبرها ملاذا آمنا للتحوط من عدم الاستقرار المالي، مثل الهند وفنزويلا والصين، أو التحوط من الضبابية السياسية مثل انتخاب ترمب أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ولكن مستثمري الأجل الطويل يركزون على أساسيات البيتكوين فالعملة غير خاضعة لأي بنك مركزي، وبالتالي فإن قيمتها مرتبطة بقوى العرض والطلب، وكون نمو المعروض النقدي يتلاشى مع الوقت، فقيمة العملة قد تستمر بالارتفاع، والبيتكوين  هي عملة معماة يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها، كما أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية.

وشهدت عملة “البيتكوين” تقلبات حادة في الفترة الأخيرة، إذ إن شراء الصينيين تسبب بالارتفاعات فيما تحذيرات المركزي الصيني تسببت بخسائر حادة، لم تحافظ البيتكوين على مستوى الـ 1000 دولار، بل خسرت 3 مليارات دولار في 40 دقيقة بداية 2017، وفي حين يتناقص المعروض النقدي من الـ”بيتكوين”، يتوقع “ساكسو بنك” أن تستأنف العملة ارتفاعاتها لتصل إلى 2.100 دولار في 2017.

أترك تعليقك