تحسين الإغلاقات الشهرية يدعم عودة الصعود لأسواق الخليج

0

توقع محللون أن تواصل أغلب أسواق الخليج أداءها المتذبذب المائل للصعود ، في ظل تعافي بعض البورصات العالمية، واتجاه أغلب المحافظ لتحسين الإغلاقات الشهرية، وعادت المؤشرات الأمريكية للارتفاع مجدداً، أمس، بعد أن زاد الإنفاق الاستهلاكي للشهر الرابع على التوالي؛ مما يشير إلى تسارع في النمو الاقتصادي الأمريكي، وقال المحللون إن أغلب أسواق الخليج أمس لم تشهد تغييرات تذكر مع هبوط جديد في أسعار النفط؛ وهو ما أدى إلى عزوف بعض المستثمرين عن الشراء، فيما سجلت بورصة قطر أداءً أفضل من بقية الأسواق مدعومة بأسهم الشركات الكبيرة، وقال مهند عريقات المحلل بمساكن كابيتال، من أحد الأسباب التي ستؤهل الأسواق الخليجية للعودة للأداء الإيجابي اليوم معاودة بعض الأسواق العالمية للارتفاع.

وبين محمد الأحبابي المحلل المالي بأسواق الخليج ، أن عودة الاستقرار بأسواق المنطقة سيتأكد مع استقرار النفط أعلى مستويات 50 – 52 دولاراً، وهذا ما نتوقعه خلال الفترة القادمة، وقال حارب عمر مدير أبحاث لدى ماسي للاستشارات، لـ “مباشر”، إن صعود الأسواق العالمية سوف يدفع المستثمرين متوسطي الأجل لمزيد من زيادة المراكز بالأسهم التي بلغت مستويات متدنية، وخصوصاً بالأسواق الواعدة مثل بورصات الإمارات التي بها فرص جيدة حالياً.

وأوضح حمود الشمري المحلل بأسواق المال، أن الارتفاعات التي نشهدها من حين إلى آخر بأسواق الخليج حالياً هي ارتفاعات تصريفية تسبق الإغلاقات الشهرية وإجازة العيد تأتي مع استغلال ارتفاع الأسواق العالمية؛ نتيجة امتصاص صدمة عودة النفط للهبوط، ونصح الشمري، المتعاملين بالانتظار وعدم توسيع المراكز بالأسهم الخليجية إلى حين الانتهاء من إجازة العيد واقتراب الإفصاح عن نتائج الشركات للربع الثالث، وأكد محلل أسواق المال أمير المنصور، أنه رغم حالة التذبذب بالأسواق الخليجية، إلا أن هناك اتجاهاً من المحافظ الأجنبية والخليجية لشراء انتقائي بالأسهم خلال الفترة الحالية.

أترك تعليقك