تقرير : الظروف مهيأة لرفع «الفيدرالي» للفائدة في ديسمبر… 7 مكاسب «غير مقصودة»

0

قال تقرير بنك قطر الوطني (QNB) إن الأسواق المالية ظلت خلال معظم فصل الصيف، تقلل من احتمال قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي باتخاذ إجراء جديد حيال أسعار الفائدة في عام 2016، وقد كان هذا الاعتقاد مبنيا في الأساس على تقرير مايو القاتم عن الوظائف في الولايات المتحدة وتصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوربي، الأمر الذي أدى إلى تفاقم عدم اليقين في الأسواق المالية، لكن عاد الآن اهتمام السوق مرة أخرى ببنك الاحتياطي الفيدرالي مع تزايد الثقة بأن تقرير الوظائف لشهر مايو كان مجرد سحابة عابرة في سوق العمل الذي بدأ في التحسن بقوة في الولايات المتحدة، وأن تأثير صدمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي يقتصر في معظمه على المملكة المتحدة فقط.

وتوقع التقرير أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة واحدة في هذا العام، في ظل تطور الأوضاع الاقتصادية العامة وفقا لتوقعاته المعلنة في يونيو، حيث بلغ معدل التضخم الأساسي 1.6% في يونيو، وهذا قريب جدا من تقديرات بنك الاحتياطي الفيدرالي التي كانت 1.7% بنهاية 2016، وعلاوة على ذلك، تسارع نمو الأجور في الأشهر الأخيرة، وهو ما يشير إلى مزيد من المكاسب مستقبلا، وفي حين أن سبتمبر قد يعتبر موعدا مبكرا للغاية، يرجح ألا تكون لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي أي أعذار لعدم رفع أسعار الفائدة في ديسمبر، ووفقا لبنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، فإن نمو الناتج المحلي الإجمالي يسير باتجاه نسبة 3.6% في الربع الثالث بعد البداية البطيئة في النصف الأول من العام الحالي عندما نما الاقتصاد بنسبة 1% فقط.

ومن أهم فوائد رفع الفائدة :

تحقيق التضخم المستهدف
من الممكن أن يتم تحقيق معدل التضخم المستهدف من جانب البنك المركزي وذلك من خلال أسعار السلع المستوردة التي ستكون منخفضة نتيجة فرق السعر بين الدولار والعملات الأخرى.

زيادة معدلات الإقراض
ستزيد البنوك أرباحها بفعل نسب الفائدة العالية، وسينعكس ارتفاع معدلات الإقراض على النمو الاقتصادي العام بفعل السيولة التي سيتم ضخها في السوق.

مدخرات المتقاعدين
زيادة في مدخرات المتقاعدين نتيجة ارتفاع معدلات الفائدة عليها، حيث أخبرت جانيت يلين الصحفيين أكثر من مرة أن المتقاعدين الأمريكيين كانوا من أكثر الفئات تضرراً نتيجة الفائدة المنخفضة.

دولار قوي
زيادة في قوة الدولار أمام سلة العملات الأخرى، حيث سيستفيد الأمريكيون من فرق السعر الذي سينتج عن ذلك لا سيما السياح الذين سيسافرون حول العالم.

تصحيح مسار الأسهم
دفع المتداولين إلى التركيز على المعطيات الأساسية التي تحرك الأسواق وصرف النظر عن تصريحات الفيدرالي.

موجة مبيعات المنازل
زيادة الطلب على القروض العقارية حيث إن أسعار البيوت سترتفع وستزداد شهية المشترين، وإن ارتفاع تكاليف الاقتراض من الممكن أن يؤدي إلى إثارة موجة مبيعات في المنازل.

أترك تعليقك