مؤشر ناسداك

1

كلمة ناسداك هي مختصرة عن (رابطة التسعير الألي الوطنية للمتاجرين بالأوراق المالية) ,وهي بورصة إلكترونية متخصصة في أسهم الشركات التكنولوجية و البيوتكنولوجي ، تأسست بورصة ناسداك عام 1971 من قبل الرابطة الوطنية لتجار الأوراق المالية ( NASD ) ، وسمحت للمستثمرين بالتداول في الأسهم من خلال سوق إلكترونية شفافة ، وسرعان ما حل هذا النموذج محل الطرق التقليدية في التعامل.

ناسداك1

وتندرج اليوم اكثر من 3100 شركة تحت لواء ناسداك، ويبلغ حجم التداول اكثر من (2 مليار سهم في اليوم الواحد)، وقد جذبت حتى عام 2000 ، إصدارات عامة اكثر من غيرها من البورصات الامريكية الأخرى ، فقد بلغ العدد أكثر من 1،044.

و نهجت ناسداك طرقاً مبتكرة لجذب الشركات التجارية منذ ازدهار التكنولوجيا في فترة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. وبلغت القيمة السوقية لبورصة ناسداك بحلول عام 2013، بمعنى قيمة أسهم الشركات المدرجة على مؤشر ناسداك، حوالي 4،582 مليار دولار ، بورصة نيويورك للأوراق المالية هي الثانية، حيث تتضمن اسهم كبرى الشركات مثل الفيسبوك ، وأبل ، وجوجل ، ومايكروسوفت ، وأوراكل ، والأمازون ، انتل و أمجين وغيرها.

ناسداك2

لقد أثر الازدهار الاقتصادي وثورة الدوت كوم في أواخر التسعينات على بورصة ناسداك بسبب علاقة المؤشر الوثيقة بقطاع التكنولوجيا في تلك الفترة ، فقد وصل مجموع مؤشر ناسداك المركب في يوليو 1995، الى العلامة الألف لأول مرة، بسبب توقعات السوق الإيجابية بخصوص شركات مثل AOL و Netscape و ارتفع في وقت لاحق وخلال خمس سنوات فقط إلى 5،132. وعاد مجموع التداول الى 1،000 مرة أخرى بحلول عام 2002.

ناسداك المّركَب والأزمة المالية

بدأت بورصة ناسداك بالارتفاع في الربع الرابع من عام 2007، حتى وصلت إلى (2،861) في 31 أكتوبر، وهو أعلى مستوى لها منذ يناير 2001 ، ومع ذلك، فقد شهدت بورصة ناسداك في أوائل عام 2008 هبوطاً حاداً وصل الى 2،300 بسبب زيادة أسعار الطاقة وتهديد الركود الذي لاح في الأفق، حيث هبط بنسبة 20 ٪ عن الربع السابق.

ناسداك6

و عندما انهار بنك Lehman Brothersفي سبتمبر 2008، انخفض مؤشر ناسداك 200 نقطة أخرى إلى ما دون ( 2،000)، وهو أكبر انخفاض له منذ نهاية فقاعة التكنولوجيا في التسعينيات ، وقد وصل مؤشر ناسداك في العام التالي الى ادنى مستوياته منذ ست سنوات بواقع ( 1،265 ) بسبب سياسة التسهيل المالي التي اقرّها بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة.

التداول على ناسداك 100

يتم إعطاء الوزن النسبي للشركات المدرجة في ناسداك 100 استناداً إلى مجموعة من القواعد تكفل عدم السماح للشركات الكبرى بالتأثير بشكل مبالغ فيه على المؤشر فضلاً عن زيادة تنويع السوق ، ولضمان تحقق ذلك، يتم إجراء عملية إعادة التوازن للمؤشر مرة واحدة سنوياً وتتضمن كافة الأسهم المدرجة ، الشركات التي تعمل في القطاعات الصناعية، التقنية، التجزئة، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التكنولوجية الحيوية، الرعاية الصحية، النقل، الإعلام والخدمات جميعها مؤهلة للإدراج في ناسداك 100، ويمكن للمستثمرين تداول مؤشر الناسداك 100 من خلال عدد من صناديق الاستثمار المتداولة والتي تتسم بقدر كبير من النشاط بين المتداولين.

 

تعليق واحد

  1. سلام
    اطلب مساعدتى على الاستثمار فى الشركات العالمية وفى المحافظ الصناديق السيادية وغيرها.ارجو التوضيح اكثر.
    شكرا جزيلا.

أترك تعليقك