أرامكو السعودية

ARAMCO

نبذة عن الشركة:

أرامكو السعودية هي شركة النفط الوطنية المملوكة للمملكة العربية السعودية، وهي شركة عالمية متكاملة للنفط والكيميائيات، وقد أصبحت خلال تاريخها الممتد لثمانين عامًا شركة عالمية رائدة في مجال التنقيب عن المواد الهيدروكربونية وإنتاجها وتكريرها وتوزيعها وشحنها وتسويقها، فضلاً عن كونها أكبر مصدر للنفط الخام وسوائل الغاز الطبيعي في العالم.

وتتمتع أرامكو السعودية بأضخم بنية تحتية للنفط والغاز في الصناعة من حيث حجم الإنتاج وموثوقية التشغيل والتقدم التقني، فمعامل الشركة وموظفوها القائمون على تشغيل تلك المعامل يجعلان منها المنتج الأول للزيت الخام في العالم حيث تنتج برميلاً واحداً تقريباً من كل ثمانية براميل ينتجها العالم من الزيت، وتحتفظ الشركة بأكبر طاقة إنتاجية احتياطية من النفط الخام في العالم، وهي طاقة جاهزة للاستخدام بغرض المحافظة على استقرار السوق النفطية في حال اضطراب الإمدادات.

وتتولى الشركة إدارة احتياطي مؤكد من النفط الخام التقليدي والمكثفات يبلغ نحو 261.1 بليون برميل، فيما بلغ متوسط الإنتاج اليومي من النفط الخام 9.54 مليون برميل في اليوم، كما تتولى الإشراف على احتياطيات من الغاز الطبيعي تبلغ 294 تريليون قدم مكعبة قياسية، ويقع المقر الرئيس لأرامكو السعودية في الظهران بالمملكة العربية السعودية، فيما تنتشر مكاتبها وأعمالها في أنحاء المملكة، ويعمل بها أكثر من 61 ألف موظف ينتمون إلى 77 دولة.

كما توجد شركات تابعة ومنتسبة لأرامكو السعودية داخل المملكة وفي الصين ومصر واليابان والهند وهولندا وكوريا وسنغافورة والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، و مهيئة للبناء على مكانتنا المتميزة كمصدر مستقر للموارد الهيدروكربونية ، و يبلغ عدد الموظفين بالشركة أكثر من 50,000 موظف سنة 2009 وأكثر من 100,000 متعاقد، ويتكون جزء كبير من القوة العاملة للشركة من الجيوفيزيائيين والجيولوجيين والمهندسين .

حاليا تمتلك الشركة القدرة على تكرير أكثر من 4 ملايين برميل يوميا (ما يقارب 640،000 متر مكعب باليوم)، وتمتلك المصافي الدولية المشتركة القدرة الإنتاجية ل 2.060 مليون برميل في اليوم (ما يقارب 328،000 متر مكعب باليوم)، أما المشاريع المشتركة المحلية تمتلك القدرة الأنتاجية ل 1.108 مليون برميل باليوم، وأما العمليات المحلية مملوكة بالكامل للشركة تمتلك قدرة تقدر: 995 مليون برميل في اليوم .

 – تحتل المرتبة الأولى في العالم في المجالات التالية:
احتياطيات النفط الخام: 259.7 مليار برميل حسب تقديرات نهاية عام 2004 (ربع إجمالي الاحتياطيات العالمية) .
إنتاج النفط الخام: 3,15 مليار برميل في عام 2004 .
الطاقة الثابتة لإنتاج الزيت الخام: 10,5 مليون برميل في اليوم .
صادرات النفط الخام: 2.5 مليار برميل في عام 2004 .
صادرات سوائل الغاز الطبيعي: 274 مليون برميل في عام 2004 .
اكتشفت الشركة أكبر حقل نفط في العالم وهو حقل الغوار في المنطقة الشرقية .
اكتشفت الشركة أكبر حقل نفط في المناطق المغمورة في العالم، وهو حقل السفانية في الخليج العربي .
تحتل الشركة المرتبة الرابعة في العالم في احتياطيات الغاز، التي تبلغ 237 تريليون قدم مكعبة حسب تقديرات نهاية عام 2004 .
تحتل الشركة المرتبة الثامنة في العالم من حيث طاقة التكرير، بطاقة تبلغ 3.4 مليون برميل في اليوم موزعة كما يلي:
1.1 مليون برميل في اليوم في المصافي المحلية .
670 ألف برميل في اليوم في مصافي المشاريع المشتركة المحلية .

تاريخ الشركة
في عام 1932، تم اكتشاف النفط في البحرين لتبدأ شركة سوكال المفاوضات لمدة عام مع الحكومة السعودية للفوز بامتياز التنقيب عن النفط بالمملكة ، في عام 1933 تم تأسيس الشركة تحت اسم كاليفورنيا العربية للزيت القياسي عندما قامت الحكومة السعودية بمنح حق الامتياز لشركة سوكال – كاليفورنيا للزيت القياسي – شيفرون حاليا، للتنقيب عن النفط في المملكة العربية السعودية ، و في عام 1936، بعد أن فشلت الشركة في العثور على النفط، اشترت شركة تكساكو – نفط تكساس ، نصف حصة الامتياز للتنقيب عن النفط.

 – في عام 1950، تم إنجاز خط الأنابيب عبر البلاد العربية (التابلاين) الذي يربط بين حقول الزيت في المنطقة الشرقية ولبنان على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، و في عام 1951، تم اكتشاف حقل السفانية، أكبر حقل زيت في المنطقة المغمورة في العالم ، و في عام 1956، تؤكد الشركة نطاق حقلي الغوار والسفانية، ليصبح حقل الغوار أكبر حقل نفط في العالم، فيما يحتل حقل السفانية صدارة أكبر حقول النفط في المنطقة المغمورة في العالم

– في عام 1973، وبعد دعم الولايات المتحدة لإسرائيل خلال حرب أكتوبر، استحوذت الحكومة السعودية على حصة 25٪ من شركة أرامكو الأمريكية ، و في عام 1974، ارتفعت حصة الحكومة السعودية إلى 60٪ ، و في عام 1975، تم إطلاق مشروع شبكة الغاز الرئيسة .

– في عام 1980، استطاعت الحكومة السعودية الحصول على حصة 100٪ من أرامكو الأمريكية، ومن ثمت لها السيطرة الكاملة على الشركة ، في عام 1981، تم إنشاء خط الأنابيب شرق-غرب، الذي أنشئ لنقل سوائل الغاز الطبيعي والزيت الخام، والذي يربط بين المنطقة الشرقية وساحل البحر الأحمر ، و في عام 1982، تم افتتاح مركز التنقيب وهندسة البترول في الظهران
في عام 1984، تملكت الشركة أول أربع ناقلات عملاقة تابعة لها .

 – في عام 2000، وضعت نشرة بتروليم إنتليجنس ويكلي الشركة في المرتبة الأولى على العالم للسنة الحادية عشرة على التوالي، على أساس احتياطيات وإنتاج الزيت الخام في المملكة وتم تأسيس شركة أرامكو لأعمال الخليج المحدودة لتولي إدارة الحصة البترولية للمملكة في المنطقة المغمورة التابعة للمنطقة المحايدة المقسومة سابقاً بين المملكة العربية السعودية والكويت واستمر العمل في إنشاء مرافق جديدة في مشروعي معملي الغاز في الحوية وحرض لمعالجة الغاز لتسليمه إلى شبكة الغاز الرئيسية ثم إلى الأسواق المحلية.